الثورة الصناعية الرابعة ودورها في تحسين كفاءة القطاع الصحي

31/10/2017 الصحة واللياقة البدنية | سعادة معالي عبدالرحمن بن محمد العويس / وزير الصحة ووقاية المجتمع

 1473     0

أطلقت حكومة دولة الإمارات الاستراتيجية الوطنية للثورة الصناعية الرابعة والتي تهدف إلى تعزيز مكانة الدولة وبناء القدرات لتقود الإمارات الحراك العالمي نحو المواجهة الاستباقية لتحديات المستقبل، لتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني بالاستناد إلى المعرفة والابتكار والتطبيقات التكنولوجية المستقبلية التي تدمج التقنيات المادية والرقمية والحيوية لخدمة المجتمع وتحقيق السعادة واستدامتها.


وفي مجال الرعاية الصحية تستهدف الاستراتيجية الوطنية للثورة الصناعية الرابعة الطب الجينومي " الذي يعني بالأمراض الوراثية لتطوير حلول طبية جينومية ذكية ، إضافة إلى التركيز على الرعاية الصحية الروبوتية وتكنولوجيا النانو لتعزيز خدمات الرعاية الصحية والجراحية عن بعد ، كما نتطلع إلى تطوير الرعاية الصحية المتصلة عن طريق التكنولوجيا القابلة للارتداء والزرع في الجسم البشري. وذلك في إطار استراتيجية وزارة الصحة ووقاية المجتمع في تقديم الرعاية الصحيـة الشاملة والمتكاملة بطرق مبتكرة ومستدامة تضمن وقاية المجتمع من الأمراض.


وقد دشنا مئوية الإمارات 2071 بإطلاق مشاريع ضخمة من الذكاء الاصطناعي للمرحلة المقبلة ، ليتم  الاعتماد عليها في الخدمات وتحليل البيانات بمعدل 100% بحلول عام 2031 ، و دمج الذكاء الاصطناعي بنسبة 100% من الخدمات الطبية ، وفي تشخيص الأمراض الجينية والخلقية بالدولة مثل متلازمة داون وأمراض القلب الخلقية لتكون الإمارات من أوائل الدول في مجال تقليل نسبة الأمراض المزمنة والخطيرة.


كما نجحت الدولة عبر إطلاق استراتيجية القوة الناعمة في ترسيخ محبتها وسط شعوب العالم ، من خلال فعاليات عام الخير الذي أطلقت خلاله الوزارة مبادرة عيادات الخير لتقديم خدمات تشخيصية مجانية لكل الجنسيات في الدولة و مبادرة ساعدني اسمع لزراعة قوقعة في أذن الأطفال الأصماء  وغيرها ، في تعزيز مكانة الدولة عالمياً كقوة اقتصادية وإنسانية وحضارية وإبراز صورتها كدولة منفتحة على الثقافات.


معالي / عبدالرحمن بن محمد العويس 
وزير الصحة ووقاية المجتمع 


تعليقاتكم

لا يوجد تعليقات حالياً.


(success)