التوازن بين الجنسين ثقافة راسخة تعززها قيادة واعية للإسهام في اقتصاد الدولة

14/12/2017 عام | فريق الحكومة الذكية

 1545     2






تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة، مسيرتها الناجحة، لتصبح واحدة من أفضل دول العالم في تحقيق التوازن بين الجنسين بحلول عام 2021. ويعد التوازن بين الجنسين أحد الملفات المهمة في الأجندة الوطنية، ورؤية الإمارات 2021، التي تسعى إلى منح فرص متكافئة للمرأة والرجل في جميع المجالات، للإسهام في عملية التنمية الشاملة، وتحقيق التزامات الدولة بأهداف التنمية المستدامة 2030.

وتعزيزا لهذه المسيرة الناجحة، أنشأت الدولة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين الذي يعمل على رصد واستكشاف الآليات الفعالة في مجال تقليص الفجوة بين الجنسين في كافة قطاعات الدولة. ويسعى المجلس لتحقيق التوازن بين الجنسين في مراكز صنع القرار، وتقديم المبادرات والمشاريع المبتكرة، التي تسهم في تحقيق التوازن بين الجنسين، ما يعزز وضع الإمارات العربية المتحدة في تقارير التنافسية العالمية، ومكانتها كمرجع لتشريعات التوازن بين الجنسين على مستوى المنطقة.


وتم تطوير دليل التوازن بين الجنسين، كأول دليل اتحادي من نوعه، بالتعاون مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، في إطار حرص مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين على بناء شراكات مثمرة، وتبادل الخبرات والرؤى مع المنظمات الدولية ذات الخبرة والتجارب المُمَيزة.

ويتضمن الدليل خطوات عملية للمؤسسات في الإمارات العربية المتحدة، ويعد المبادرة الأولى من نوعها على المستوى الإقليمي، لتلبية هذه الحاجة، من خلال تقديم إجراءات ملموسة، تسهم في تمكين القطاعين العام والخاص من العمل على تعزيز التوازن بين الجنسين في مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يقدم هذا الدليل، إطار عمل من شأنه أن يساعد صناع القرار والمؤسسات داخل الدولة، على تنفيذ إجراءات ملموسة، تستند إلى النتائج، كي يصبحوا من ممثلي التوازن بين الجنسين.


كما يوفر روابط بين الإجراءات الرئيسة الملموسة ومستويات التقدم الثلاثة، البرونزي والفضي والذهبي، التي تحدد مراحل نضج التوازن بين الجنسين والإنجازات ذات الصلة، فضلاً عن أنه يطرح معلومات حول الطريقة التي يمكن لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين من خلالها، دعم المؤسسات في الوصول إلى أهدافها المتعلقة بتحقيق التوازن، ويقدم وصفاً للمتطلبات التي يشترط توفرها في المؤسسة، لتصبح مؤهلة للوصول إلى المستويات المختلفة من شهادة التوازن بين الجنسين.

وتتويجا للجهود المبذولة لتحقيق التوازن بين الجنسين وتحقيق المعايير المذكورة في الدليل، قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بتكريم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، عن فئة الشخصية الداعمة للتوازن بين الجنسين، كما كرّم سموه الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، عن فئة أفضل جهة اتحادية داعمة للتوازن بين الجنسين، وسلّم سموه ختم الإمارات للتوازن بين الجنسين إلى وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي رئيسة مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، ريم بنت إبراهيم الهاشمي. كما كرّم سموه هيئة الأوراق المالية والسلع، عن فئة أفضل مبادرة لدعم التوازن بين الجنسين، عن مبادرة المرأة في مجالس الإدارة.

تعليقاتكم

2 Comments

مجهول علق في 19/12/2017

برأيي ومقارنة بالدول الأخرى، تحظى المرأة في مجتمع دولة الإمارات بأولوية ومكانة مرموقة، وتعد شريكاً أساسياً في قصص النجاح التي حققتها الدولة في مختلف الميادين.


مجهول علق في 19/12/2017

مقومات التوازن بين الجنسين مرسخة في جذورنا وثقافتنا، وإحدى الركائز المنصوص عليها في الدستور الإماراتي الذي بين حقوق والتزامات الأفراد دون تمييز بين المرأة والرجل.


(success)